الأربعاء 22 مايو 2024

الحان عمري

أرغب في متابعة القراءة

الصفحة التالية
موقع أيام نيوز

لو سمحتي يا أنسه عيب كده ده ايه اليوم الباين من اوله ده
واحد جمبو ضحك وقال. مستشفى مجانين هما دول عارفين العيب يا فريد ..وبعدين انا قولتلك الاوضه دي بذات متدخلهاش
فريد قال...ايوه يعني برضو مفهمتنيش ليه الاوضه دي بذات مادخلهاش ودي ليه قاعده مصيفه كده يا احمد
احمد قال بتوتر..ياعم ملناش دعوه... المدير لو عرف انك دخلت هنا هيرفدنا سوا
فريد ولا أهتم بكلامو وبتحط مناكير فريد 
البنت بصتلو جامد وكانت عيونها زيتوني غامق حلوه قوي تاه فيهم وبقى يبصلها بشده



احمد شاف المدير جاي اتخض وطلع جري من غير ما يقول حاجه لفريد..وهيه دي الصداقه ولا بلاش
بقلم...زهرة الربيع
المهم فريد مكانش عارف بدخول المدير وقال للبنت...يخربيت جمال عنيكي...انتي اسمك ايه
البنت ابتسمت ابتسامه جميله خلت فريد اتسحر حرفيا ونسي الدنيا قدامها وفي سرعه البرق ضړبتو قلم قوي وقالت پغضب...انت ازاي تقلعلى هدومي كده 
فريد اتسعت عنيه بزهول وقبل ما ينطق المدير حط ايده على كتفو وقال پغضب...الله الله...انت ايه دخلك هنا يا دكتور..انا مش مانع الدخول هنا..وايه الي المريضه بتقوله ده


فريد بلع ريقه بارتباك وقال..حضرتك قولت..مريضه يعني مش مسأوله عن كلامها...واكيد طبعا حضرتك مصدقتهاش
المدير بصلو پغضب وقال..حصلني على المكتب...حالا
المدير طلع وفريد بصلها واتنهد
البنت بصتلو وقالت باستغراب...انت مين
فريد اتنهد وقال...اكيد هنتعرف...بس مش دلوقتي ...وقت تاني...قال كده ومشي ولسه هيطلع لقى احمد في وشو وقال...ايه اترفدت
فريد طلع وقفل الباب وقال بابتسامه...شايف العتبه دي
احمد بص للعتبه كانت عباره عن رخامتين جمب بعض قال...اه مالها
فريد قال وهو ماشي ...اهو انت..أوطى منها...بجد


احمد حس بحرج ومشي وراه وقال...وانبي ما تزعل مني انا كنت هحذرك والله بس فجأه لقيتو في وشي جريت من غير ما افكر اوعي تكون زعلت
فريد اتنهد وقال...لا يااخويا وهزعل ليه هيه اخرها رفد ايه يعني حاجه بسيطه استناني هنا...ربنا يستر
فريد خبط على باب المدير وجالو صوتو فورا بيقول ادخل يا دكتور
بص لاحمد وقال بقلق ...مستنيني.. مستنيني
احمد لطم على خدوده وقال...سلملي على الشهدا الي معاك بقى عن اذنك ..قال كده ومشي بسرعه من قدامو
فريد قال ...ده انا ظلمت العتبه والله..قال كده ودخل وقال....حضرتك عايزني
المدير بصلو پغضب وقال...انت ازاي يا دكتور تسمح لنفسك تدخل الاوضه دي ...انا مش قولت مېت مره محدش يدخل عند البنت دي مش معقول محدش نبهك
فريد قال..ايوه حضرتك نبهوني.. بس انا مش فاهم ليه يعني...وبعدين البنت دي محتاجه الي يكلمها ..يمكن تتحسن و
المدير قاطعو وقال بڠصب..انا هنا الي اقرر...وانا قرررت ان محدش يدخلها..انت علشان جديد هنا هسامحك المرادي انما لو دخلت تاني تعتبر نفسك مرفود...البنت دي انا الي مسأول عن حالتها بنفسي..سامع
فريد اتنهد ولو انو مش مقتنع باي حاجه بس شاف ان الحوار معاه مش مجدي قال...حاضر ..الي تامر بيه
فريد قال كده وخرج وهو مش عارف ليه البنت دي بذات الي المدير بنفسو يتابع حالتها...وليه مانع اي حد يكلمها ولا يقرب من اوضتها
بالليل كانو كل الدكاتره راحو السكن الخاص بيهم وكان فريد لسه في مكتبو بيجمع كل الدسيهات الخاصه بالبنت وعرف ان اسمها ألحان وسنها ٢٠ سنه بس مش مكتوب عن حالتها اي شيئ ولا فيه اي حد كاتب عنها تقرير غير المدير وبس والغريب ان معندهاش بينات زي باقي المړضي ولا حتى معلومات عن اهلها..ملقاش غير ورقه صغيره فيها عنوان واحده اسمها راضيه ومش معروف حتى

تقربلها ايه
فريد اتنهد وقال....ياترى مين البنت دي
بس فاق
 

أرغب في متابعة القراءة